أيها العالم القذر.. لا تحدثني عن الحقوق والإنسانية وأنت تغطي جرائم من ينتهكها في بلدي


حق الشعب اليمني بكل الشرائع والنماويس السماوية والأرضيه هو أن يحرر أرضه ويدافع عن نفسه وكرامته وشرفه وسيادته وإستقلاله بكل الطرق المتاحة أيا كانت وكيفما كانت ، ولا حق ولا يحق لأي حديث عن أي حقوق للمعتدي والمحتل السعودي والاماراتي ولو كان حق إنساني فما بالك بالحديث عن حق أمنهم القومي، ولا يحق الحديث عن أي حقوق حتى وإن كانت إنسانية إيضا لمرتزقة العدو محتل الأرض وقاتل الشعب اليمني، ومن الواجبات اللازمة على كل يمني ايا كان توجهه السياسي ومهما أختلف وتباين مع اي قوة سياسية يمنيه أخرى، هو دعم ومساندة ومساعدة كفاح وصمود الجيش واللجان اليمنية، بكل السبل وبكل الطرق وأينما كان في اليمن او خارجه .. 

عامين ونصف العام من العدوان والجرائم والتدمير والقتل والإحتلال والحرب التي تقودها وتسيرها وتخطط لها دول الرباعيه (امريكا - السعودية - بريطانيا - الإمارات) + (إسرائيل) على اليمن ولا يزال كل ذلك مستمرا، والإمم المتحدة وكافة اجهزتها السياسية والإنسانية والإعلامية وحتى الثقافيه، تمنح دول العدوان صك غفران وغطاء لممارسات دول تحالف العدوان وجرائمهم وحصارهم على الشعب اليمني، وبما يخدم مشاريع ومصالح وأجندة دول الرباعيه + (إسرائيل).. 

كل ذلك والوكالات والمنظمات العاملة تحت إشراف الإمم المتحدة ومن في كنفها عنونت نشاطاتها في اليمن تحت المسمى " الإنساني " والحقيقة التي أصبحت جليه وواضحه هي انها تمارس العمل التضليلي والتزييف على الرأي العام المحلي والإقليمي والعالمي لابقاء مشروع  (دول الرباعية + اسرائيل) بقيادة العدو السعودي والاماراتي قائم ومقبول لدى الكل، داخليا وخارجيا، حتى تستمر الجريمة ويستمر القتل ويستمر الإحتلال ويستمر تقسم اليمن وتفتيته ، وتصوير ذلك كحالة من الإقتتال والصراع الداخلي اليمني والحرب الداخليه ، وإبعاد الصورة الحقيقة التي هي  "عدوان وإحتلال سعودي إماراتي"، ولتبقى الحرب العدوانية وجرائمها على اليمن مغطاه وتحت سيطرة أجندة ومصالح ومشاريع دول الرباعية + إسرائيل .. 

يكفي هذا التورط الأممي والتورط المباشر لدول (الرباعية + اسرائيل) في الحرب والعدوان على اليمن، ان يمنح الحق المطلق والتام وغير المنقوص للشعب اليمني في نوع وطريقة الرد على دول العدوان، وعلى رأسهم أرض ومدن وجيش ومنشآت العدو السعودي ومن تحالف معه وساندة وغطى على عدوانه وحربه وجرائمه وبرر حصارة وتجويعه للشعب اليمني.. 

بعد اليوم ليس لأحد حق أن يرفع صوته بغضب سوى الشعب اليمني، بل ليس لأحد حق بعد اليوم أن يرفع يده ليصفع او قدمه ليركل قفا الأمم المتحده و كل من تواطئ وساند وساعد تحالف دول (الرباعية + اسرائيل) في الحرب والعدوان على اليمن ولو بالصمت، غير الشعب اليمني وجيشه ولجانه الشعبيه .. 
ليس لأحد حق إن يتحدث (أخرس أيها العالم ) كل الحق الممنوح هنا لأي أمم متحدة أو دول كالت بمكيالين تجاه الحرب والعدوان والحصار على اليمن هو أن تبتلع لسانها ، أو ان تكشف للعالم جرائم حرب وحصار وتجويع الشعب اليمني من قبل دول (الرباعية + اسرائيل).. 

يا أحبار ورهبان أنظمة العالم الجبناء وإعلامهم ومنظماتهم وأمم متحدتهم، لا تضجوا ولا تأذوا مسامعنا بعويلكم، أنكشف زيفكم ، لن ترهبنا بعد اليوم تقارير منظماتكم ولا تهويل إعلامكم ولا خسة شعاراتكم الإنسانية والاغاثيه المزيفه والمزورة، اليوم عليكم أنتم ان تفتحوا آذانكم وعيونكم وعقولكم لتفكروا ولتسمعوا ولتشاهدوا حق الرد من الشعب اليمني.. 

ان إطلاق الصاروخ البالستي بركان H2 الذي أستهدف منشأة العدو السعودي (ينبع - الصناعية) وكل ما سبقه من صواريخ يمنيه هو صوت الحق اليمني كردة فعل على كل جرائم تحالف دول العدوان (الرباعية + اسرائيل) من قتل وحصار وتجويع وحرب وتفتيت وتقسيم وإحتلال لليمن، صوت الحق الذي يمثل العدالة الانسانية الحقيقية الإلهية والذي بعث الله بها الانبياء وعمل عليها الصالحون .. 

منشأة (ينبع) هي البداية فقط وهي واحدة من المنشأت التي اشترت ذمم الامم المتحدة والمجتمع الدولي والمنظمات الانسانية والقنوات والصحف الإعلاميه وتسبب انتاجها في جعل الامم المتحدة وأجهزتها السياسيه المتمثلة في مجلس الامن ومنظماتها الاغاثيه والإنسانية والثقافيه يمررون مشروع اقرار الحرب والتجويع والحصار على الشعب اليمني، مقابل صفقات مالية بين تحالف دول العدوان (الرباعية + اسرائيل) والدول الدائمة العضوية الرأسماليه.. 

أيها المزيفون إنسانيا اعلموا ان كرامة الشعب اليمني ووعي الشعب اليمني وقيم الشعب اليمني ومشروع الشعب اليمني وإيمان شعب اليمن بالله، لم ولن تؤثر فيه زيف شعارات أمم متحدتكم، ولا مؤسساتكم الإنسانية والاغاثيه ولا إعلامكم الكاذب، ولم ولن يتورط الشعب اليمني وقيادته بمشاريعكم الانسانية الزائفه مقابل إستمرار الظلم والعدوان والفساد والذل والهوان والتشتت، والتي هي ثمار مشاريع تحركاتكم وهدف انشائكم وأنشطتكم وانسانيتكم، للتغطية على حروب دول رأس المال الشيطاني التي استلمت مقابلها أموال طائلة بصفقات الاسلحة ومشاريع الاستثمار في مشاريع تقوية الباطل والشر.. 

بالاخير .. حين يُغتصب وطني لا تحدثني عن حقوق المُغْتَصِب يا ابن المُغْتَصَبة..

أضف تعليقاَ

CAPTCHA
This question is for testing whether you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
3 + 6 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.