إذهبوا للقاء الأمن القومي إنا هنا صامدون !!!

وجه جهاز الأمن القومي دعوه لعدد من الصحفيين ,للقاء تعارف ودي قد يتخلله غداء ومقيل , سبق للجهاز ان عقد مثل هذا اللقاء أثناء سجني وحضرته قيادة النقابه المبجله ,الذي بررته حينها بانه نوع من الحصافه واللياقه ,وفعلا كانوا حصيفين جدا , رغم علو اصواتهم اليوم .
اليوم الدعوه أكثر شمولا , اللقاء السابق لم يمنع هذا الجهاز القمعي , من اقتحام منزلي وضربي وأنا نائم واصابتي بارتجاج , وإخافة إباء ذات الست سنوات , لم يمنعهم من خطفي وتعذيبي ,ومنعي مرات من السفر , لم يمنعهم من خطف الزميل محمد المقالح واخفائه وتعذيبه اشهر ,لم يمنعهم من اقتحام منزل الزميل عبدالاله حيدر , ورسام الكاريكاتير كمال شرف ,لم يمنعهم , من اعتقال صلاح السقلدي , وفؤاد راشد ,ونقلهم لصنعاء ,واعتقال شفيع العبد,واقتحام الإيام وسجن المرحوم هشام باشراحيل ,لم يمنعهم من التنصت على المكالمات ,واختراق الايميلات ,وخطف الطيري ,وعامر والحمادي ووو قبل ذلك .
لم يمنعهم من التعذيب , للمعتقلين , واخفائهم ,ووووو ..هذا الجهاز الذي كان يجب حله ,ومحاكمة جلاديه , غدا سيلتقي بزملاء ويوجه لهم عبارات عن مصلحة البلد وكيف يكتبون باعتبار الجلاد اكثر دراية بمصلحة البلد من صاحب الرأي والقلم , سيعرض عليهم التعاون ,ويعتر اللقاء تطورا وتقدما ,ودعما لحرية الصحافه والتعبير , سيملي عليهم نصائحه وشروطه باسم مصلحة البلد العليا ,وسيسمع من بعضهم كلمات الثناء على هذا الخلق الكريم ,والتعامل الطيب وسيتبادل البعض معهم ارقام الهواتف , والمجاملات .
قد يتحدث البعض على استحياء عن زميلنا حيدر , وسيغيب عن الكثير فهم ان اللقاء ماهو سوا مقدمه وتمهيد لقمع قادم , لزملائهم ,لانهم لم يعوا النصيحه لم يلتزموا بنصائح خبراء القمع والجلد بحماية البلد , القومي مثل السياسي غير ان الامن السياسي اطول أمدا ,وهذان الجهازان مهمتهما القمع ,واخافة الحاكم من شعبه , واختراع المؤامرات وزرع الخوف بنفوس اصحاب الرأي والمعارضين للنظام .
اللقاء السابق نسق له ودعى اليه العميد احمد درهم ,,واللقاء الحالي نسق اليه ودعى اليه العميد احمد درهم ايضا , وهذا هو وطكيل الامن القومي الذي ماتزال كلماته وتهداته في اذني وموثقه بالنقابه وبعض الصحف ,رجل يكتسي باللؤم والحقد , ويخفي الشيطان داخله , يمارس التعذيب بيديه , ويستمتع باصوات المعذبين ,هو من انتزع اعترافات لالجي وهو يهدده بأن اخوانه سيواجهون معه نفس المصير ويقنعه ,ان الامر سياسي ,وسيمر بعفو ,ليحكم بالاعدام , وحالات وحالات ...هذا المجرم الفاسد العديم الأخلاق يعرف عن الصحفيين كل شيء فقد كان مسئولا عنهم بالأمن السياسي .
لن استفيض في التعريف بمجرم عتيد مريض نفسيا , يقتات من الام الضحايا ,وينتشي بالام المعذبين ,فهو ادنى , من كل حرف يصفه .
لكني هنا فقط وبعدكلما حدث ,وبعد عامين من ثورة تغيير اردناها تحفظ الكرامات وتمنع انتهاك كرامة الانسان وتصون الحريه , وتوقف الخطف والتهديد لإصحاب الرأي , استغرب واندهش لتبرير اللقاء الودي , استغرب موقف زملائنا الذين سيحضرون ويصافحون جلادين ,مجرمين ,تجردوا من الإنسانيه وتحولوا لكلاب صيد .
سيقول البعض على سبيل التبرير انه لقاء بعد تغيير رئيس الجهاز السابق الأنسي الناعم كالحيه , بالاستاذ علي الأحمدي الذي لم نشاهد منه شيئا بعد , نعم ,,ولكني اتحدث عن المبدأ ,مبدأ حل جهازي القومي والسياسي ,ووقف التعذيب والخطف ووووو ,ومحاكمة الجلادين .
لن اطلبهم بموقف ,, لن اثنيهم عن اللقاء , لن ولن ,ولكني اعبر عن شعوري بكل تقزز واشمئزاز وقرف منهم ومما يفعلون .
وانتهز مناسبة هذا اللقاء لأعلن مجددا احتقاري لهذا الامن القومي ,,للقمش , واحمد درهم , واقولها بكل قوة لن انتازل عن حقي واقسم بالذي فلق الفجر يادرهم طال الزمان أم بعد لأخذن حقي منك وسادتك بالقانون ,والعدل ,وسأجعلك صاغرا ذليلا مهانا وسترى ,مازلت احلم بثورة تحاكم المجرمين امثالك ,واراهن عليها ,وتحاكم المجرم صالح ومحسن ,,,,,
أما زملائي وقيادة النقابه المتواطئه ,الذين سيلبون الدعوه , باسم اللياقه ,وزملائي الذين سيعتذرون بحصافه , ومداره لعدم الحضور لن اقول لهم جميعا ,الله المستعان ,او اخجلوا بل اقول لافرق اذهبوا وكونوا شجعانا واعلنوا اسمائكم , وابحثوا عن احترامكم في عيون قرائكم ,وتحسسوا ضمائركم قد يخرج البعض منكم ليشتم من لم يحضر ,كما حدث سابقا ,,لايهم ....أذهبوا أنا هنا صامدون .

أضف تعليقاَ

CAPTCHA
This question is for testing whether you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
6 + 12 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.